يوم الجمعة 2:47 مساءً 23 أكتوبر، 2020

مقدمة في علم التجويد , مااروع تلاوة القران باتقان الاحكام

آخر تحديث ب28 ديسمبر 2020 السبت 10:23 صباحا بواسطة اثير طريف

كان سيدنا محمد من بداية نزول الوحى مهتم بأن يتقن الصحابة  القرآن كما انزل عليه

 

حتى يتم تواتره بشكل صحيح و بالفعل نجح بذلك فنجد بالفعل من حفظ منهم

 

القرآن بعد هذا وضع للقرآن قواعد تسمى بالتجويد و هذا رغبة بتحسين المخرج لكل

 

حرف و الأخذ و الالتزام فيه فرض يأثم تاركه لانه يحفظ اللسان من نظق عبارات القرآن

 

بشكل خاطىء و لتحرى كل الأحكام لا بد من التروى قليلا خلال التلاوة حتى يأخذ كل

 

حرف حقه كاملا بمعنى تحقيق مبدا التوسط لا بالاسراع و لا بالبطء و ممكن تعلم الاحكام

 

بالتلقين بمعنى ترديد و راء المحفظ كما يقول بدقة دون تفسير الحكم و هذي الطريقة

 

تخدم فئة الأطفال وكبيرة السن ممن فاته التعليم بالمدارس او تعلم الأحكام عن طريق

 

دراستها بشكل كلى خلال التلاوة و هذي الكيفية تنال اعجاب العديدين نظرا لان كل

 

دائما عديدا ما يبحث عن اي شيء مبهم امامه

 

مقدمة بعلم التجويد

ماأروع تلاوة القرآن بإتقان الأحكام

مقدمة بعلم التجويد


 



537 مشاهدة